المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

د. محمد المهدي



المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟


أرشيفية


 

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.

 

 

ويطلق عليها أيضا المخدرات التفصيل؛ حيث يتم تصنيعها بالمواصفات المطلوبة لمن يستعملها وبطريقة تجعلها متخفية من عمليات التحليل ومن قواعد التجريم.. وهي مجموعة عقاقير نفسية (مسببة لاضطراب الإدراك والسلوك) غير مراقبة بشكل كامل ومتاحة حديثًا في السوق. وربما كان بعض من هذه المواد موجود منذ سنوات ولكن تم إدخاله إلى الأسواق في أشكال كيميائية معدلة ولاقت إقبالًا وشعبية جديدة.

عادة ما ترش على المواد النباتية المجففة والمبشورة بحيث يمكن تدخينها (البخور العشبية)، أو تباع على شكل سوائل يمكن تبخيرها واستنشاقها في السجائر الإلكترونية وغيرها من الأجهزة (البخور السائل). آثارها الفعلية لا يمكن التنبؤ بها، وفي بعض الحالات تكون الآثار حادة أو حتى مهددة للحياة.

ولعدة سنوات، كانت خلطات المخدرات الاصطناعية سهلة الشراء ضمن محلات المواد الكيميائية التجارية، ومخازن المواد الغريبة، ومحطات الوقود، وطبعًا من خلال شبكة الإنترنت. ولأن تلك النوعية من المواد الكيميائية المستخدمة كانت لها قدرة إدمانية عالية ودون أي فائدة طبية، قررت السلطات اعتبار عمليات البيع والشراء لهذه المواد غير قانونية.

وكرد فعل تجاري، أصبحت الجهات المصنعة، وفي محاولة لتجاوز هذه القوانين، تتعمد تغيير الصيغ الكيميائية في الخلائط بصورة تخرجها من قوائم الحظر مع الحفاظ على الأداء الخاص بهذه العقاقير.

وترجع أسباب انتشارها إلى سهولة الحصول عليها، والاعتقاد الخاطئ بأن منتجات المخدرات الاصطناعية هذه مبنية على مواد "طبيعية"، وبالتالي غير مؤذية، كما أن معظم اختبارات المخدرات العادية لا يمكنها الكشف عن عديد من المواد الكيميائية المستخدمة في هذه المنتجات، ولهذا يستخدمها الأشخاص المعرضون للكشف الدوري عن المخدرات، مثل الطيارين وسائقي الحافلات والعاملين في مجالات حيوية.

القنبيات الاصطناعية (الجوكر)

 هي عقاقير مصنعة تختلف كيميائيًّا عن المواد الكيميائية الموجودة في الحشيش؛ لكنها تباع بدعوى أنها تعطي نفس تأثير الحشيش.. ويتم رش هذه المواد الكيميائية أو نقعها في مادة أساسية والتي تكون غالبًا مشتقة من النباتات وتسمى النبتة المحتوية على تلك المادة الكيميائية بالماريغوانا الاصطناعية.

 وتبيع الجهات المصنعة هذه المنتجات في عبوات تحوي الخلطة العشبية على شكل رقائق ملونة كما تبيع منتجات على شكل سوائل يمكن تبخيرها واستنشاقها، ليتم استخدامها مثل سوائل السجائر الإلكترونية الأخرى، معبأة في عبوات بلاستيكية، ويتم تسويق هذه المنتجات تحت مسميات مختلفة من العلامات التجارية الخاصة؛ في السنوات الأخيرة، وكانت ماركة الجوكر والسبايس هي الأكثر انتشارًا. ويوجد الآن مئات من الأسماء التجارية الأخرى؛ مثل: كي تو، المامبا الأسود، الكوش والسبايس.

وسرعة تصنيع هذه المخدرات التخليقية تسبق إجراءات التجريم؛ فمنذ عام 2004، ومختلف أنواع الحشيش الصناعي؛ مثل "سبايس"، كانت تباع في سويسرا والنمسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى عن طريق شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من أن البيع كان يتم على أنها عطور و بخور؛ فإنها كانت تدخن و بكثرة من قبل المتعاطين الذين استخدموها بسبب اعتقادهم أنها مجرد نوع من أنواع العقاقير الحيوية الطبيعية.

من المعمل إلى الغرزة

وقد كان الكيميائيون يصنعون المخدرات الصناعية لأغراض البحث العلمي، ومن ذلك:

عقار CP 47,497، الذي أخذ اسمه من تشارلز فايزرCharles Pfizer من شركة فايزر للأدوية، تم صنعه في فترة الثمانينيات من القرن العشرين لأغراض البحث العلمي.

وعقار HU-210، وأخذ اسمه من الجامعة العبرية Hebrew University في القدس؛ حيث تم تصنيعه لأول مرة في عام 1988.. هذا العقار يتمتع بفعالية تتراوح بين 100- 800 مرة أكثر من THC الطبيعي (المكون المسبب للهلوسة في الماريجوانا).

عقار JWH-018 وغيره ضمن سلسلة JWH، وهي مجموعة أخذت اسمها من البروفيسور جون ووكر هوفمان (John W. Huffman) من جامعة كليمسون في ساوث كارولينا، وتم تصنيعه في عام 1995.

طرق تعاطي القنبيات المصنعة

المتعاطون عادة يدخنون المواد النباتية المجففة التي رشت برذاذ الحشيش الصناعي، وفي بعض الأحيان يتم خلط الحشيش الصناعي مع الماريجوانا. بعض المتعاطين يشربونه بعد نقعه مثل الشاي، بينما متعاطون آخرون يتحصلون على منتجات الحشيش الاصطناعي ضمن عبوات سائلة يتم استخدامها بواسطة السجائر الإلكترونية.

تأثير القنبيات المصنعة على المخ

يستهدف الحشيش الصناعي نفس المستقبلات في خلايا المخ، التي تستهدفها المادة النشطة في الماريجوانا، دلتا-9-تتراهيدروكانابينول THC المسببة للهلوسة. وإلى الآن لم يتم إجراء إلا القليل من الدراسات العلمية لسبر آثار المخدرات الصناعية على الدماغ البشري، ولكن الباحثين يعرفون أن بعض أنواعها يرتبط مع المستقبلات بقوة أكثر من تلك التي ترتبط بها الماريجوانا. لذلك يمكن للمخدرات الصناعية أن تنتج تأثيرات أقوى بكثير من الماريحوانا، ولهذا فالأخطار والآثار الصحية الناتجة لا يمكن التنبؤ بها.

ولكون التركيب الكيميائي لعديد من منتجات الحشيش الصناعي غير معروف، ويمكن أن تكون عرضة للتغير و التعديل من دفعة لدفعة، ومن تاجر أو مصنع لآخر، فمن المرجح أن تحتوي على مواد مختلفة في كل مرة، وبالتالي، يمكن جدًّا أن تنتج تأثيرات مختلفة بشكل كبير على عقول وأجسام المتعاطين الذين يستخدمون هذه المنتجات.

الفودو (الأستروكس)

الأسماء المختلفة للفودو:

يطلق عليه "الفودو" و"الأستروكس" و"الجوكر" و"الماريغوانا الاصطناعية"، البخور العشبية، الأعشاب الزائفة، كي تو، المامبا الأسود، الكوش، وأيضًا الكرو، سبايس، سبايس الفضي، سبايس الذهبي، سبايس الماسي، نار جزيرة يوكاتان، الدخان. وأول ظهوره كان في الأحياء الجديدة والراقية في القاهرة؛ مثل القطامية والتجمع الخامس والشيخ زايد، ثم انتقل إلى أحياء أخرى كثيرة.  

تأثير الفودو (الأستروكس) على مراكز المخ

تختلف آثار المستحضرات العشبية من فرد إلى آخر، حيث يذكربعض مستخدميها أن آثارها لا تزيد على 30 دقيقة، بينما يقول آخرون إن تأثيرها يمكن أن يصل لمدة 5 ساعات، وهي تشبه إلى حد كبير تأثير الماريجوانا على المخ، كالشعور بالنشوة وفتح الشهية، والكسل، والشعور بالبلادة واللا مبالاة، وثقل الأطراف، والتنميل، والبارانويا، بالإضافة إلى سرعة خفقان القلب، والقيء، وبعض حالات الإغماء، والخوف الشديد من الموت، ونوبات الهلع، والأفكار الاضطهادية، وضلالات المراقبة.

بدأ دخوله مصر في أواخر عام 2010 عن طريق حدوها الغربية من خلال ليبيا، وأيضًا كان يتم استيراده من الولايات المتحدة الأمريكية كأعشاب للحيوانات؛ حيث إنه مدون عليه غير صالح للاستخدام الآدمي، إلا أنه يستخدم بالخطأ ويتم بيعه للشباب.

تجريم الفودو في مصر

 صدر القرار الوزاري رقم 691 لسنة 2014 الخاص بإضافة بعض المواد ذات التأثير على الحالة النفسية والمعروفة إعلاميًّا بــ"الفودو- سبايسي- ماريجوانا" إلى القسم الثاني من الجدول رقم 1 الملحق بقانون المخدرات رقم 182 لسنة 1960 الخاص بمكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والإتجار فيها. وبهذا القرار، يتم تجريم الاتجار في هذه المواد طبقًا لأحكام القانون المشار إليه وذلك بعد ورود توصية في هذا الشأن من إدارة المراقبة على المخدرات بالإدارة المركزية للؤئون الصيدلية.

الفلاكا (الزومبي)

Flakka (Zombie)

أول ما عرفت في فلوريدا حين قام شاب يدعى هاروف طالب في جامعة فلوريدا بطعن رجل وزوجته حتى الموت دون أي مبرر، وكان في حالة هياج شديدة أشبه بحيوان مفترس، ولهذا أطلق على العقار الذي كان تحت تأثيره الزومبي؛ أي آكلي لحوم البشر.

وقد تأكد للسلطات في فلوريدا أن هذا الشاب العنيف جدا لدرجة التوحش كان تحت تأثير مادة الفلاكا؛ وهي مادة شديدة الإدمانية وتنتج عنها حالة من البارانوية والذهان، وهي قريبة في تركيبتها من أملاح الاستحمام Bath Salts  المكونة من كاثيون مصنّع؛ ارتبط عند البوليس بحادثة قام المجرم فيها بأكل وجه الضحية في ميامي منذ عدة سنوات. وتعرف مادة الفلاكا كيميائيًّا بـAlpha –PVP وهي مادة تم تصنيعها في الستينيات من القرن الماضي. والفلاكا رائحتها أشبه بالبنزين وهي عبارة عن كريستالات بيضاء أو زهرية يتم تعاطيها بالاستنشاق أو الأكل أو الحقن أو التبخير، وتوجد في أكياس بلاستيكية أو حقن.

وهي تشبه في تأثيرها الكوكايين والميثأمفيتامين، مع الفارق أنها أقوى تأثيرًا (عشرة أضعاف تأثير الكوكايين) وأرخص سعرًا (نحو 3-5 دولارات للجرعة، في حين يبلغ سعر جرام الكوكايين 62-80 دولار)، ولهذا انتشرت سريعًا بين طلاب الجامعات.

والفلاكا يرتفع تأثيرها بسرعة، وقد يستمر هذا التأثير لعدة أيام، وتؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم بدرجة شديدة؛ ما قد يؤدي إلى تلف الكليتين وربما الوفاة. وتؤدي أيضا إلى ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى إصابات مخية أو قلبية خطرة.

أعراض تعاطي الفلاكا

في بداية التعاطي يشعر الشخص بحالة من النشوة والاجتماعية والنشاط الزائد والتركيز العالي والرغبة الجنسية الجامحة، ويتبع ذلك تسارع ضربات القلب مع احتمالات نوبات هلع أو اكتئاب أو ميول انتحارية.

ويصاحب التعاطي نوع من تضخم الذات وربما ضلالات العظمة والإحساس بالسعادة المفرطة تتخللها نوبات عدوانية تجاه الآخرين، تؤدي بالمتعاطي إلى التحول إلى أشبه بزومبي (آكلي لحوم البشر).

وهي تقضي منذ اللحظة الأولى على إدراك متعاطيها بأفعاله وتصرفاته، وعلى إحساسه بالألم، كما تؤدي إلى تغييبه تمامًا عن الواقع.

تأخذ به إلى أن يصبح قاتلًا عدوانيًّا، شرسًا، غير مدرك ما يرتكبه من أعمال عنيفة، وغريبة، وجنونية، ووحشية، وغير متوقعة على الإطلاق، فضلاً عن تحويل المتعاطي إلى مخلوق مدمر خارج عن السيطرة، والمعقولية، كأن يقفز في زجاج سيارة في أثناء سيرها، أو ينام أمام سيارة مسرعة قادمة، أو يسير على سطح قطار، أو ينزع ملابسه بالكامل، ويقدم على قتل أي شخص يقابله بالصدفة في المكان الذي قد يكون موجودًا فيه.

وغالبية دول العالم قامت بحظر هذا المخدر وصنفته ضمن المخدرات القوية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي في الدماغ وتؤدي الي تدميره.

الكريستالة (الشابو أو الآيس)

Methamphetamine

وهي مادة منبهة وكانت تستخدم قديما في علاج الاكتئاب، وبعض مشتقاتها تستخدم في علاج ضعف الانتباه المصحوب بفرط الحركة؛ ولها أسماء كثيرة بين المتعاطين، نذكر منها ما يلي:

“Meth”.. “Crystal” or “Crystal Meth” or “Speed” or “Crank” or “Chalk” or “Club Drug” or “Ice” or “Glass”

or “Crystal Glass” or “ Shabu”

وهي عبارة عن كريستلات بيضاء يتم استنشاقها أو تدخينها أو حقنها أو تناولها بالفم. وكثيرا ما يستخدمها الشباب في سهرات الأندية والبارات؛ لتعطيهم قدرة وطاقة كبيرة لممارسة الغناء والرقص والعلاقات العاطفية والجنسية، ولهذا سميت Club Drugs.

ويشعر المتعاطي للكريستالة برغبة شديدة في الاستمرار في تعاطيها نظرا لما تمنحه إياه من شعور زائف بالسعادة وحسن الحال والشعور بالثقة الزائدة والنشاط المفرط والطاقة العالية. وتستمر هذه الحالة 6-8 ساعات، وقد تمتد عند بعض الأشخاص إلى 24 ساعة. والكريستالة أو مادة الميثأمفيتامين مجرمة قانونا، إلا المشتقات العلاجية منها، فتستخدم تحت إشراف طبي ولها وصفة خاصة ومدرجة في جدول الأدوية التي لا تصرف إلا بضوابط محددة. والكريستالة تستخدم في الملاهي الليلية وحفلات الأندية والأفراح والمناسبات التي تتطلب السهر والنشاط في الرقص والغناء.

وتعاطي الكريستالة يؤدي مع الوقت إلى أضرار نفسية وصحية هائلة؛ منها ضعف الذاكرة والعنف والعدوان واضطرابات الذهان واضطرابات في وظائف القلب والمخ، إضافة إلى أنها مادة شديدة الإدمانية.

 

 

 

 

الكابتيجون (Captgone)

Phenethyline , an amphetamine derivative

ويعرف أيضًا باسم الـ"كابتي" أو "الأبيض"؛ نظرًا لكونه عبارة عن حبوب بيضاء، وهو منتشر في دول الخليج، وبدأ بعض العاملين في الخليج يستجلبونه معهم عند عودتهم إلى بلادهم، وهو أحد مشتقات الأمفيتامين، وينطبق عليه ما سبق وصفه في الكريستالة.

Ecstacy الإكستاسي

ويطلق عليه الأسماء التالية لدى المدمنين:

 Adam, Cadillac, Beans, California, Sunrise, Clarity E, Essence, Elephants, Eve Hug Hug Drug, Love Drug, Love pill, Lover’s speed, Roll, Scooby snacks, Snowball, X, XE, XTC

وقد تم تصنيع هذا العقار بواسطة شركة أدوية كبيرة هي ميرك شارب أند دوم سنة 1912 وكان يطلق عليه ADAM، وكان يستخدم عام 1953 بواسطة الجيش الأمريكي لاختبار القدرة على القتال، ثم استخدم في الستينيات من القرن الماضي كعقار مساعد في العلاج النفسي في بعض الحالات المرضية. وفي عام 1970 شاع استخدامه كعقار حفلات وبارات وسهرات وأندية ليلية لما يعطيه لمتعاطيه من بهجة ونشاط يواصل بهما السهر حتى الصباح.

وفي عام 1980 بدأ ترويجه خارج النطاق الطبي كأقوى عقار ساخن للباحثين عن السعادة من خلال الكيمياء , خاصة في سهرات نهاية الأسبوع. وكان مسموحا تداوله وتعاطيه حتى عام 1985 حين تكشفت أضراره الخطيرة فتم حظره وتجريمه.

وظل ااإسم القديم آدم موجود ولكن تغيرت التركيبة، فأصبح العقار الحالي إكستاسي يحتوي على خليط من مادة الـL.S.D المسببة للهلوسة مع كوكايين وهيروين وأمفيتامين وميثأمفيتامين وسم فئران وكافيين.. وغيرها، وهي تركيبة شديدة التأثير وشديدة الخطورة على صحة الشخص وسلامته النفسية.

وهو موجود في صورة حبوب بأشكال وألوان مختلفة وجذابة، ولكنه قد يؤخذ حقنا أو بطرق أخرى.

Pregabaline (البريجابالين)

 وهو عقار طبي يستخدم تحت إشراف طبيب مختص لعلاج بعض حالات الصرع والتهابات الأعصاب والقلق النفسي بجرعات محددة ولمدد محددة. ولكن شاع في الفترة الأخيرة استخدامه بشكل ترويحي وإدماني خارج النطاق الطبي؛ مما أحدث مشكلات كثيرة. وهذا العقار يتم تصنيعه بواسطة شركات عديدة وتحت أسماء تجارية مختلفة؛ مثل:

 

أندوجابلين 75 ملجم ANDOGABLIN 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 أفيروبريج 50 و100 ملجم AVEROPREG 
  ديبابالين 150 و300 ملجم DEPABALIN 
 ليريكا 50 و75 و150 ملجم  LYRICA
 كيميريكا 50 و75 و150 و200 و300 ملجم  KEMIRICA 
 جابلوفاك 50 و75 و150 ملجم  GABLOVAC
 ليرولين 75 و150 ملجم LYROLIN 
 باينيكا 75و 150 و300 ملجم PAINICA
 بريجدين أبيكس 50 و100 ملجم  PREGDIN APEX
وهذا العقار في حالة استخدامه خارج النطاق الطبي يؤدي إلى دوخة ودوار وسرعة استثارة وتشنجات في العضلات واضطرابات في الرؤية وتشوش في الوعي وزيادة في الوزن.

ويتعاطاه المدمنون لما يمنهم من حالة استرخاء وهدوء ونشوة، وحين يتوقفون عنه تحدث أعراض انسحاب؛ مثل: القلق والأرق - الأسهال والعصبية الزائدة - الصداع والغثيان - الدوخه والاكتئاب - ارتفاع ضغط الدم - سرعة ضربات القلب - تشنج العضلات - التعرق الزائد – أعراض شبيهة بالإنفلونزا.

وأشهر اسمين يتم تعاطيهما بواسطة المدمنين من هذا العقار؛ هما: اللاريكا والليرولين.

ونظرًا لتعدد أسماء وأشكال المواد والحبوب المسببة للإدمان تصبح النصيحة الذهبية لكل إنسان: "لا تأخذ شيئًا لا تعرفه".

كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

سؤال غاية في الأهمية؛ لأن الاكتشاف المبكر سيقلل من مخاطر الإدمان ومن التدمير الذي يحدثه مزيد من التعاطي على شخصية الابن أو البنت، وهناك علامات تظهر على الشخص المتعاطي؛ مثل تدهور الحالة الصحية العامة وشحوب الوجه واحمرار العين وهالات سوداء تحت العين واضطراب مواعيد النوم واليقظة؛ بحيث يصحو ليلًا وينام نهارًا، وزيادة مساحة الغموض والسرية في حياته والتهرب من الوجود مع أفراد الأسرة، التكاسل عن الأنشطة الدراسية أو التغيب عن العمل والتدهور الواضح في المستوى الدراسي أو في أداء العمل والإلحاح في طلب المال وإهمال النظافة الشخصية والتخلي عن الهوايات التي كان يمارسها وتغير نوعية الأصدقاء وإغلاق غرفته على نفسه معظم الوقت ووجود مواد أو أدوات أو حبوب أو كبسولات غريبة في حجرته أو في ملابسه وحساسيته الشديدة وانفعالاته الزائدة وعصبيته المفرطة لأتفه الأسباب.

فإذا ظهرت بعض هذه العلامات أو كلها، يبدأ أحد أفراد الأسرة المقربين بالجلوس مع الشخص ومصارحته بهذه التغيرات، والمتوقع أن المتعاطي للمخدرات سينكر وسيهون الأمر ويعطي تفسيرات أو تبريرات لما يحدث، ولكنها مع ذلك ستكون رسالة له أن ما يفعله له تأثير واضح لمن حوله، فربما يؤدي هذا إلى مراجعة الموقف لديه إذا كان في بداية الطريق، أما إذا كان قد تورط وذهب بعيدًا في طريق التعاطي، فهو سيمارس الإنكار إلى أبعد مدى وربما يصبح عدوانيًّا ومتبجحًا، وهنا تنتقل الأسرة من المصارحة إلى المواجهة المحسوبة، وقد تعرض على الابن الذهاب إلى أحد الأطباء المتخصصين، وقد يحتاج الأمر إلى عمل تحاليل في أوقات مختلفة؛ لمتابعة وجود التعاطي من عدمه، مع مراعاة أن تؤخذ عينة البول للتحليل تحت إشراف مباشر من أحد الأقارب؛ حتى لا يتلاعب الشخص المدمن بالعينة.

وفي حالة اكتشاف التعاطي والتأكد منه تبدأ رحلة العلاج، وقد تكون على مستوى زيارات في العيادة الخارجية وعلاج دوائي مع علاج نفسي في صورة جلسات منتظمة في حالة إذا كان الشخص متعاونًا، أما إذا رفض العلاج واستمر في التعاطي أو كان قد أصيب باضطرابات نفسية نتيجة التعاطي، فالأمر يحتاج إلى دخول مصحة أو دار للتعافي، ويبقى فيها إلى أن تستقر حالته.

وبما أن الإدمان مرض مزمن ومعاود؛ فإن احتمالات الانتكاسة تكون متوقعة في أي وقت، ولذلك يحتاج المدمن إلى المتابعة المنتظمة مع المعالج، ومن المفيد أن يحضر اجتماعات المدمنين المجهولين في أي مؤسسة علاجية، وأن يكون له مشرف يتابع رحلة تعافيه من خلال برنامج الخطوات الاثنتى عشرة أو أي برنامج موازٍ، وأن تكون هناك تحاليل مفاجئة في أي وقت للتأكد من عدم العودة إلى التعاطي.

ويتم بالتوازي مع ذلك عمل جلسات عائلية لتحسين العلاقة بين المدمن المتعافي وأسرته، وعمل أنشطة تأهيلية لتسهيل عودته إلى المجتمع وإلى دراسته أو عمله، مع الاهتمام بالجوانب الدينية والروحية التي تسهم بشكل كبير في استمرار ونجاح رحلة التعافي.

وبناء على ما تقدم نطلق دعوة لحملة قومية على غرار وبنفس قوة حملة مكافحة وعلاج فيروس سي؛ لمواجهة هذا الخطر الدائم من إدمان المخدرات التقليدية والمخدرات الحديثة.

 

 

 

 

 

 



أقرأ أيضا

البلد

السعودية وحماية الملاحة البحرية

يطلق علماء النفس على بعض اللحظات المهمة والتاريخية " الوقت القيم "، بمعنى أنه الوقت الذي تعظم فيه الاستفادة من الأحداث الجارية، وبما يخدم التوجهات الاستراتيجية للدول والمؤسسات وحتى للأفراد.
البلد

المستقبل الروسي.. ملامح وتحديات

مرّت روسيا الاتحادية بمراحل صعبة، سياسياً واقتصادياً، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وفقدت خلال عقد من الزمن سمتها وهيبتها ومكانتها الدولية، وغرقت داخلياً في مجموعة من المشكلات الاجتماعية والثقافية...
البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة