مرة واحد صالح " يفوز بالمركز الأول في مسابقة Cairo show  للنصوص المسرحية

محمود صلاح



مرة واحد صالح " يفوز بالمركز الأول في مسابقة Cairo show  للنصوص المسرحية


كايرو شو


أعلنت "Cairo show  " اليوم نتائج أولى مسابقاتها لأفضل نص مسرحي ،وهي المسابقة التي نفست على جوائزها عشرة نصوص وصلت إلي القائمة القصيرة من أصل 104 نصاً تقدمت للمسابقة . 
وقد أنهت لجنة تحكيم المسابقة اعمالها بعد مناقشة مستفيضة حول النصوص المتنافسة أسفرت عن فوز النص المسرحي "مرة واحد صالح " للكاتب أكرم مصطفى بالجائزة الأولى وقيمتها 75 ألف جنيه ، والنص المسرحي "ع الهوا " للكاتب أحمد الملواني بالجائزة الثانية وقيمتها 50 ألف جنيه ،بينما فاز بالمركز الثالث مناصفة نصيّْ "بيت العز " للكاتب أسامة محمد و "أربعين على كام " للكاتب سامح عثمان وجائزته 40 ألف جنيه . 
والمعروف أن لجنة التحكيم تشكلت من الناقدة الكبيرة عبلة الرويني والمخرج الكبير عصام السيد والكاتب والشاعر والسيناريست الكبير د. مدحت العدل والناقد والسيناريست د. حاتم حافظ الأستاذ بأكاديمية الفنون والصحفي والإعلامي محمد هاني الشريك المؤسس في " Cairo show" والذي شارك كمقرر ايضاً في أعمال لجنة القراءة لاختيار القائمة القصيرة والتي تشكلت من مبدعي "Cairo show  " المخرجين تامر كرم ومحمد الصغير ومحمد الرخ والكاتبة والمخرجة مروة رضوان . 
وقد أرفقت لجنة التحكيم مع النتيجة "وثيقة لجنة التحكيم للدورة الأولى " والتي جاء نصها : 
«تثمن لجنة التحكيم إقدام Cairo show  على تنظيم مسابقة للنصوص المسرحية وتعتبر ذلك دوراً مهماً في واقع حركة مسرحية أحوج ما تكون إلي اكتشاف مواهب جديدة في الكتابة وتشجيع المؤلفين الشبان وإعطائهم حافزاً للإقبال علي التأليف للمسرح وتطوير أدواتهم بالممارسة والتقييم المستمر ،خاصة وأن اللجنة لمست وجود دوافع جادة في الاتجاه للكتابة المسرحية أكدها عدد النصوص المتقدمة للمسابقة والذي تجاوز مائة نص وهو ما يعطي أملاً كبيراً . 
وتؤكد اللجنة أنها في إطار تقييمها لنصوص القائمة القصيرة التي تنافست على الجوائز قد راعت الهدف الرئيسي للمسابقة وهو اكتشاف مواهب شابة ودعم مؤلفين جدد ، وهي وإن كانت قد وجدت نفسها أمام نصوص تنم عن مواهب مبشرة لا شك في ذلك إلا انها تحتاج إلي تطوير علي مستويات عدة بعضها يتعلق بأصالة الفكرة والبعض الآخر بالقدرة علي الجرأة الفنية والاشتباك أكثر مع الواقع دون الاستغراق في الحوارات الذهنية والرؤى الفلسفية . 
وفي الوقت نفسه تنوه اللجنة إلى أن كل النصوص التي وصلت الي القائمة القصيرة أمتلك مؤلفوها لغة حوار مسرحي جيدة ومتماسكة تبشر بإمكانية وصول مبدعيها الي مستوى أكثر نضجاً وإبداعاً وهو ما يشجع اللجنة على أن توصي Cairo show  بتبني مشروع لتطوير النصوص يحتضن جميع المواهب المبشرة ممن تقدموا للمسابقة وغيرهم كخطوة مهمة سيكون لها نتائج ايجابية في ظهور جيل جديد واعد ومختلف من كتاب المسرح .»



أقرأ أيضا

البلد

السعودية وحماية الملاحة البحرية

يطلق علماء النفس على بعض اللحظات المهمة والتاريخية " الوقت القيم "، بمعنى أنه الوقت الذي تعظم فيه الاستفادة من الأحداث الجارية، وبما يخدم التوجهات الاستراتيجية للدول والمؤسسات وحتى للأفراد.
البلد

المستقبل الروسي.. ملامح وتحديات

مرّت روسيا الاتحادية بمراحل صعبة، سياسياً واقتصادياً، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وفقدت خلال عقد من الزمن سمتها وهيبتها ومكانتها الدولية، وغرقت داخلياً في مجموعة من المشكلات الاجتماعية والثقافية...
البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة