الشارع مغلق للصلاة!

خالد كساب



الشارع مغلق للصلاة!



طبعًا‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬هؤلاء‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬ترونهم‭ ‬يغلقون‭ ‬شارع‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬أن‭ ‬يصلوا،‭ ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حقهم‭ ‬إغلاق‭ ‬الشارع‭ ‬وإيقاف‭ ‬الحياة‭ ‬فيه‭ ‬تمامًا‭ ‬وتعطيل‭ ‬مصالح‭ ‬الناس‭ ‬لحين‭ ‬انتهائهم‭ ‬من‭ ‬الصلاة. ‬

 

كانوا‭ ‬يستطيعون‭ ‬الصلاة‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬الطريق‭ ‬الخالى‭ ‬كما‭ ‬ترون‭ ‬أمامكم‭ ‬فى‭ ‬الصورة‭ ‬بحيث‭ ‬تصبح‭ ‬هناك‭ ‬حارة‭ ‬من‭ ‬خلفهم‭ ‬تسمح‭ ‬للطريق‭ ‬بالانسيابية‭ ‬وتسمح‭ ‬للحياة‭ ‬بالاستمرار،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المشهد‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬مشهد‭ ‬صلاة،‭ ‬إنها‭ ‬رسالة‭ ‬يريدون‭ ‬إيصالها‭ ‬مفادها‭ ‬أنه‭.. ‬شفتوا‭ ‬احنا‭ ‬مؤمنين‭ ‬ازاى‭ ‬وبنصلِّى‭ ‬وانتوا‭ ‬لأ؟‭! ‬
 

وفى‭ ‬حال‭ ‬كانوا‭ ‬قد‭ ‬فردوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬الطريق‭ ‬وسمحوا‭ ‬للسيارات‭ ‬بالمرور‭ ‬من‭ ‬خلفهم،‭ ‬ألم‭ ‬يكونوا‭ ‬ليحققوا‭ ‬نفس‭ ‬هدفهم‭ ‬الواضح‭ ‬تمامًا‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الصورة،‭ ‬ذلك‭ ‬الهدف‭ ‬المتمثل‭ ‬فى‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬تشوفهم‭ ‬وهُمَّه‭ ‬بيصلوا؟‭! ‬لأ‭ ‬طبعًا،‭ ‬لأن‭ ‬الناس‭ ‬حينها‭ ‬لم‭ ‬يكونوا‭ ‬ليشعروا‭ ‬بأن‭ ‬حياتهم‭ ‬ينبغى‭ ‬أن‭ ‬تتوقف‭ ‬حتى‭ ‬ينتهى‭ ‬هؤلاء‭ ‬المؤمنون‭ ‬أكثر‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬صلاتهم‭ ‬التى‭ ‬حرصت‭ ‬على‭ ‬إغلاق‭ ‬الطريق‭ ‬تمامًا‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬حتى‭ ‬عجلة‭ ‬المرور‭ ‬من‭ ‬خلفهم‭!‬
 

ربما‭ ‬كادر‭ ‬الصورة‭ ‬الواسع‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬التفكير‭ ‬الكامن‭ ‬خلف‭ ‬ذلك‭ ‬التكدُّس‭ ‬فى‭ ‬منطقة‭ ‬واحدة‭ ‬بهدف‭ ‬غلق‭ ‬الطريق،‭ ‬ربما‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬الكادر‭ ‬أضيق‭ ‬لظن‭ ‬أحدكم‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬مكان‭ ‬لصلاتهم‭ ‬ولهذا‭ ‬اضطروا‭ ‬إلى‭ ‬التكدس‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬ذلك‭ ‬النحو،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الكادر‭ ‬الواسع‭ ‬الذى‭ ‬يظهر‭ ‬الشارع‭ ‬بجانبهم‭ ‬خاليًا‭ ‬تمامًا‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬هدفهم‭ ‬المتمثل‭ ‬فى‭ ‬إغلاق‭ ‬الطريق‭ ‬بحجة‭ ‬الصلاة‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬الصلاة‭ ‬فى‭ ‬حد‭ ‬ذاتها.


هذه‭ ‬الصورة‭ ‬قادمة‭ ‬لنا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬1988،‭ ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬تظنون‭ ‬الوضع‭ ‬قد‭ ‬اختلف‭ ‬الآن؟‭ ‬طبعًا‭ ‬اختلف،‭ ‬اختلف‭ ‬للأسوأ،‭ ‬فالناس‭ ‬الآن‭ ‬منشغلون‭ ‬بعلاقة‭ ‬الآخرين‭ ‬بربهم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬انشغالهم‭ ‬بعلاقتهم‭ ‬هم‭ ‬أنفسهم‭ ‬بربهم،‭ ‬الجميع‭ ‬الآن‭ ‬يزايد‭ ‬على‭ ‬الجميع،‭ ‬والمزايدات‭ ‬باتت‭ ‬فاصلاً‭ ‬من‭ ‬فصول‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬المحروسة‭.‬

 

من‭ ‬حق‭ ‬شخص‭ ‬أن‭ ‬يغلق‭ ‬محله‭ ‬الخاص‭ ‬وقتما‭ ‬يشاء‭ ‬ويعلق‭ ‬اللافتة‭ ‬الشهيرة‭ ‬‮«‬مغلق‭ ‬للصلاة‮»‬‭ ‬على‭ ‬الباب،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬أى‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكوكب‭ ‬التعس‭ ‬أيًّا‭ ‬كانت‭ ‬ديانته‭ ‬أن‭ ‬يغلق‭ ‬الشارع‭ ‬العمومى‭ ‬ويعلِّق‭ ‬عليه‭ ‬لافتة‭ ‬‮«‬مغلق‭ ‬للصلاة‮»‬،‭ ‬لأن‭ ‬التطور‭ ‬الطبيعى‭ ‬لهذا‭ ‬المبدأ‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬نستيقظ‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬لنجد‭ ‬البلد‭ ‬كلها‭ ‬مقفولة،‭ ‬وعليها‭ ‬لافتة‭.. ‬‮«‬مغلقة‭ ‬للصلاة‮»‬‭!‬
 



أقرأ أيضا

البلد

السعودية وحماية الملاحة البحرية

يطلق علماء النفس على بعض اللحظات المهمة والتاريخية " الوقت القيم "، بمعنى أنه الوقت الذي تعظم فيه الاستفادة من الأحداث الجارية، وبما يخدم التوجهات الاستراتيجية للدول والمؤسسات وحتى للأفراد.
البلد

المستقبل الروسي.. ملامح وتحديات

مرّت روسيا الاتحادية بمراحل صعبة، سياسياً واقتصادياً، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وفقدت خلال عقد من الزمن سمتها وهيبتها ومكانتها الدولية، وغرقت داخلياً في مجموعة من المشكلات الاجتماعية والثقافية...
البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة