زمن‭ ‬الفقر‭ ‬الجميل

خالد كساب



زمن‭ ‬الفقر‭ ‬الجميل



تلك ‬العائلة‭ ‬البسيطة‭ ‬والجميلة‭ ‬التى‭ ‬ترونها‭ ‬أمامكم‭ ‬فى‭ ‬الصورة‭ ‬القادمة‭ ‬لنا‭ ‬من‭ ‬الستينيات‭ ‬هى‭ ‬العائلة‭ ‬الفقيرة‭ ‬متوسطة‭ ‬الحال‭ ‬بمنطق‭ ‬تلك‭ ‬الأيام،‭ ‬وهى‭ ‬كما‭ ‬ترونها‭ ‬فقيرة‭ ‬وبسيطة‭ ‬أى‭ ‬نعم‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬مستورة‭ ‬ولاقية‭ ‬تاكل‭ ‬وتلبس‭ ‬وكمان‭ ‬خارجة‭ ‬تتفسَّح‭ ‬فى‭ ‬الجنينة‭.‬

 

قارنوا‭ ‬بين‭ ‬تلك‭ ‬العائلة‭ ‬وبين‭ ‬أى‭ ‬عائلة‭ ‬فقيرة‭ ‬من‭ ‬بتوع‭ ‬اليومين‭ ‬دول،‭ ‬وسوف‭ ‬تكتشفون‭ ‬ما‭ ‬وصلنا‭ ‬إليه‭ ‬بالظبط‭ ‬من‭ ‬هرتلة‭ ‬اقتصادية،‭ ‬فالفقير‭ ‬اليومين‭ ‬دول‭ ‬مش‭ ‬لاقى‭ ‬ياكل‭ ‬بالمعنى‭ ‬الحرفى‭ ‬للكلمة،‭ ‬الفقير‭ ‬اليومين‭ ‬دول‭ ‬بينام‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬عشا‭ ‬فى‭ ‬كسر‭ ‬واضح‭ ‬لذلك‭ ‬المثل‭ ‬الشعبى‭ ‬الذى‭ ‬كبرنا‭ ‬على‭ ‬ضفافه‭ ‬والذى‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬ماحدش‭ ‬بينام‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬عشا‮»‬‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يسوقنا‭ ‬إلى‭ ‬التساؤل‭ ‬عن‭ ‬السبب‭ ‬وراء‭ ‬ذلك‭ ‬التفاوت‭ ‬المخيف‭ ‬بين‭ ‬فقر‭ ‬زمان‭ ‬وفقر‭ ‬الآن،‭ ‬وهو‭ ‬التساؤل‭ ‬الذى‭ ‬تكمن‭ ‬إجابته‭ ‬فى‭ ‬كلمتين‭ ‬بالظبط‭.. ‬الطبقة‭ ‬المتوسطة‭. ‬فالطبقة‭ ‬المتوسطة‭ ‬زمان‭ ‬كانت‭ ‬بمثابة‭ ‬همزة‭ ‬الوصل‭ ‬بين‭ ‬طبقتَى‭ ‬الأغنياء‭ ‬والفقراء،‭ ‬كانت‭ ‬هى‭ ‬الطبقة‭ ‬التى‭ ‬تسمح‭ ‬للمجتمع‭ ‬بحفظ‭ ‬توازنه،‭ ‬وبتدرُّج‭ ‬طبقاته‭ ‬تدرجًا‭ ‬منطقيًّا‭ ‬وطبيعيًّا،‭ ‬كانت‭ ‬هى‭ ‬رُمانة‭ ‬الميزان‭ ‬التى‭ ‬تسمح‭ ‬للمجتمع‭ ‬بأن‭ ‬يظل‭ ‬مجتمعًا‭ ‬سويًّا‭ ‬بدون‭ ‬تطرُّف‭ ‬فى‭ ‬الثراء‭ ‬أو‭ ‬تطرُّف‭ ‬فى‭ ‬الفقر.

 

وعندما‭ ‬انهارت‭ ‬الطبقة‭ ‬المتوسطة‭ ‬انهار‭ ‬المجتمع‭ ‬كله،‭ ‬ليتحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬طبقة‭ ‬غنية‭ ‬جدًّا‭ ‬بأفورة،‭ ‬وطبقة‭ ‬فقيرة‭ ‬تمامًا‭ ‬مش‭ ‬لاقية‭ ‬تاكل.. ‬لهذا‭ ‬لن‭ ‬تروا‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الصورة‭ ‬الآن‭ ‬لعائلة‭ ‬فقيرة‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬مستورة‭ ‬وخارجة‭ ‬تتفسَّح‭ ‬مثل‭ ‬تلك،‭ ‬فالفقير‭ ‬الآن‭ ‬مهموم‭ ‬طوال‭ ‬الوقت‭ ‬بالاستمرار‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة،‭ ‬فقط‭ ‬مجرد‭ ‬الاستمرار‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة،‭ ‬دا‭ ‬لو‭ ‬عرف‭ ‬يستمر‭ ‬على‭ ‬قيدها‭ ‬أصلاً‭.‬

 

يا‭ ‬الله.. ‬هل‭ ‬وصلنا‭ ‬خلاص‭ ‬إلى‭ ‬الدرجة‭ ‬التى‭ ‬نتحسَّر‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬فقر‭ ‬زمان؟! ‬وصلنا؟! ‬طيب‭!‬



أقرأ أيضا

البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...
البلد

ترامب.. استراتيجية الانتصار!

في الوقت الذي يواصل فيه الديمقراطيون التصعيد ضد ترامب، في قضية أوكرانيا، على أمل أن ينجحوا بعزله، وهي المهمة المستحيلة، التي يعملون عليها، منذ أن فاجأ ترامب أميركا والعالم، بفوزه غير المتوقع بالرئاسة، يجوب ترامب القارّة الأميركية متحدّيا.
البلد

الأكراد.. تاريخ من الدم وحاضر من الفشل

عندما بدأت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي غزوًا وعدوانًا واحتلالًا عسكريًّا على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطي (قسد) في شمال شرقي سوريا، ادَّعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف من هجومه هو تدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، غير أن كل الدلائل السياسية، التي سبقت العدوان العسكري التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، كانت تشير إلى هذه النهاية المأساوية لهذه القوات...
البلد

الجوكر وباتمان.. فن صناعة الشر

آرثر فليك، نموذج للمواطن الأمريكي الفقير المهمش الذي يحاول أن يجد له موضع قدم ولقمة عيش وسط مجتمع رأسمالي ساحق للفقراء بالعمل كمهرج أجير في النهار؛ أملًا منه في أن يكون فنان "ستاند أب كوميدي" في المساء.